محاولات كثيرة فشلت بها عند زراعة الطماطم
وكنت مؤمنة بأني سأنجح يوماً ما وأن طريقة زراعتها ليست صعبة ابداً.. الفكرة أنها تحتاج إلى عناية أكبر خصوصاً في اوائل خروجها من البذرة فهي تحتاج إلى طريقة ريّ معينة..
والسبب يعود لسرعة تعرضها للإصابة بمرض يسمى " عفن الجذور التاجي " والذي يكون من طريقة الريّ الخاطئة.

فالطماطم عندما تخرج من البذرة تحتاج للماء ولكن بكميات مقننة
حيث تروى بحذر بعيداً عن الساق لذلك الكثير من المهتمين بالزراعة يفضل سقيها عن طريق وضع إناء مملوء بالماء تحت الأصيص مباشرة.

أما  نبتة الطماطم الخاصة بي فنجحت وأخيراً في زراعتها حيث زرعتها في حوض مع  " الياسمين الأزرق "، و طريقة زراعتي لها ساهمت في  المحافظة عليها من مرض " عفن الجذور التاجي "
لأن الياسمين كانت تمتص الماء الزائد عن حاجة الطماطم.

كبرت  نبتة الطماطم وازداد طولها جدا. واصبحت تحتاج لدعامات و مكان تسند عليه لإن حجمها ثقل، وهذا لم يكن في الحسبان!
فاضطررت لنقلها لمكان مناسب لها من حيث وجود دعامات وايضاً  وصول أشعة الشمس مباشرة لها. ولله الحمد اصبحت افضل وازداد عدد وحجم عناقيد الطماطم.

ومع هذه  التجربة التي نجحت اخيراً من بعد كم هائل من التجارب سأْعود بإذن الله الموسم القادم لزراعتها بعد أن تعلمت من تجربتي الحالية.


وسأراعي :

1- اختيار المكان المناسب ( شمس مباشرة / دعامات  لتسند عليها النبتة )
2- الزراعة في احواض صغيرة وتجهيز احواض عميقة لنقل النبتة لها بعدما يتعدى طولها 30 سم


ايضا من الأشياء الجميلة في نبتة الطماطم أننا نستطيع تجذيرها من خلال اغصانها، وتجذيرها لا يحتاج لوقت طويل فقط خلال اسبوع يمكننا ان نحصل على الجذر ولكن يفضل تجذيرها في مكان يصل له ضوء الشمس بشكل مباشر فوضعت الأغصان في الحديقة وازداد عدد الجذور.







video




video



video



video


video




اتمنى أن اكون وفقت في طرح تجربتي حتى تكون دافع لكم لزراعتها.